في تصنيف منوعات بواسطة (145ألف نقاط)

لماذا تسحب البيارة الخضراء شرح

شرح لماذا تسحب البيارة الخضراء

قصيدة لماذا تسحب البيارة الخضراء مع الشرح

شرح قصيدة لماذا تسحب البيارة الخضراء الخضرا؟ 

لماذا تسحب البيارة الخضراء شرح

مرحبا بكم زوارنا وجماهير موقع افهمني لحل الأسئلة الثقافية والمنوعة عن حياة الإنسان والطبيعة في حياته ومجاله وفكرة كل ما يريده الزائر من شرح لماذا تسحب البيارة الخضراء؟ 

بواسطة (145ألف نقاط)

تحليل قصيدة "عاشق من فلسطين" للشاعر محمود درويش :

 

 تعكس هذه القصيدة عشق الشاعر للوطن، ويتحدث فيها عن المنفى والعودة.يستهل الشاعر قصيدته في تغزله بمحبوبته "الوطن"؛ فعيونها أي ذكراها شوكة في قلبه تسبب له الألم، لا سيما، عندما يتذكر أحداث النكبة، وما قام به المحتلون من ممارسات وحشية ضد الفلسطينيين، ويريد الشاعر أن يحمي هذا الوطن من الريح؛ أي من الضياع ، فالريح رمز للضياع. شبه الشاعر هذا الوطن بالسيف الذي يريد أن يغمده بالمقاومة باعتبارها الغمد الذي يحمي الوطن من المحتلين، فالمقاومة هي التي تضيء لنا نور الحرية. ويؤكد الشاعر على أننا نحيا هذا الوطن بالمقاومة؛ من أجل الوصول إلى غد أفضل.يتذكر الشاعر نفسه والوطن قبل النكبة، فقد كان هو والمحبوبة "الوطن" خلف الباب، والباب هنا هو باب منزله القديم، وهو الحد الفاصل بين الداخل: الوطن، والخارج: المنفى، هو بداية التشرد والضياع، وهو في الوقت نفسه باب العودة. لقد نظم الشاعر قصائد كثيرة تغنى فيها بالوطن، وذكر معاناته، فكلامه عن وطنه كان أغنية، ولكنها لم تسلم من الشقاء، وقد شبهها بطائر السنونو، وهو طائر يهاجر إلى الأماكن الدافئة، وهنا يرمز الشاعر إلى فقدان الوطن وغيابه بسبب الطيران السريع لهذا الطائر الذي يرمز إلى هجرة اللاجئين، وسبب هذه الهجرة هو "العتبة الخريفية": التي رمز بها إلى الاحتلال وتهجيره للفلسطينيين الذين أرغموا على ترك وطنهم. لقد عبر الشاعر عن الحزن والألم نتيجة اللجوء والضياع بانكسار المرايا. وفي المنفى أصبح الشيء الوحيد الذي يتقنه اللاجئون هو البكاء على ضياع الوطن"مرثية الوطن".لكن الشاعر يؤكد على عدم نسيانه لقضيته، واستمراره بالتغني بها فوق سطوح النكبة، والسطح هنا رمز لانطلاقة الرؤية؛ لأن الرؤية تكون شاملة واضحة إذا كانت من السطح، ويرى الشاعر أن غيثاره أصبح صدئا إما بسبب رحيله عن وطنه، أو بسبب صمته وتوقفه عن نظم القصائد. يتحدث الشاعر عن الميناء، ولكنه يكرهه؛ لأنه المكان الذي من خلاله بدأت رحلة اللجوء والتشرد والضياع. هذا الوطن أصبح بلا أهل وبلا زاد؛ فالأهل "اللاجئون" خرجوا من الوطن رغما عنهم، والزاد "المناضلون" هم جزء من اللاجئين، وقوله "كالأيتام" دليل على شعوره بالظلم والحزن. يتساءل الشاعر عن سبب إخراج الفلسطينيين من وطنهم: "البيارة الخضراء"، وإعطائه للأعداء. في حين تشرد أهله فأصبحوا إما في السجن، وإما في المنفى، وإما في الميناء في انتظار التشرد والضياع. ويعود الشاعر على أن فلسطين ستبقى خضراء دائما، وهذا رمز للخصوبة والنماء، ففي اللون الأخضر معاني الخير. ويدون الشاعر في مفكرته أنه يحب البرتقال، ويكره الميناء؛ لأنه بداية الضياع والتشرد.وقد شبه الشاعر الدنيا عندما غادر اللاجئون الميناء بالإنسان الذي يبكي للدلالة على الحزن والبكاء حين قال :"عيون شتاء". وبعدما كنا نملك بيارات البرتقال "الوطن" أصبح الآن قشر البرتقال لنا، أما الثمار فغدت للأعداء ينعمون فيها. يرى الشاعر محبوبته "فلسطين" في جبال الشوك رمز الألم والصعاب أثناء رحلة التهجير راعية، ولكنها بلا أغنام، أي بلا أهل ولا مناضلين. لكن الشاعر يرسم لفلسطين في مخيلته صورة جميلة جدا، فهي حديقته التي يلجأ إليها بمخيلته كلما ضاقت به الدنيا. وعندما يقول :"أنا غريب الدار" هنا يظهر شعوره الحقيقي؛ فهو لن يعود إلى بيته لأن الاحتلال هدمه بل سوّى قرية "البروة" – قرية الشاعر- بالأرض، ولم يعد لها وجود، فيدق الشاعر على قلبه مكان الآمال والأحلام والآلام. يرى الشاعر محبوبته في خوابي الماء والقمح؛ للتأكيد على أساس حياة الفلسطيني البسيطة التي تعتمد على الماء والخبز. رأى الشاعر المحبوبة "الوطن" محطمة بسبب ممارسات الاحتلال، و"الليل" الظلم، فأصبحت خادمة للعدو، أما الشعاع فهو رمز الأمل والتفاؤل وبداية الحرية. ويعتبر الشاعر الوطن بمثابة الرئة للإنسان،فهو أساس حياته الذي يتنفس منه ليبقى على قيد الحياة. هذا الوطن هو "الماء" أي المقاومة التي ستطفئ "النار" الاحتلال، ويرمز الشاعر بالكهف والنار والموقد والشوارع والزرائب على ضرورة استمرار المقاومة، وعدم الاستسلام للعدو.وعندما يقول الشاعر: :"معلقة على حبل الغسيل ثياب أيتامك" نلاحظ أن هذه الصورة مستوحاة من حبل الغسيل بالخيام التي سكنوها في بداية رحلة التشرد واللجوء، أما قوله:"دم الشمس" فالشمس رمز الحرية، ولكن هذه الحرية حمراء بلون الدم للتأكيد على أن الحرية مقرونة بالتضحيات والاستشهاد في سبيل الوطن، أما البحر في هذه القصيدة فكان رمزا للرحيل والعودة ، ورمزا للثورة والغضب.ويتغنى الشاعر ببراءة فلسطين قبل النكبة فيشبهها بالأطفال، ثم يشبهها بالفل. يريد الشاعر أن يقدم للوطن هدية ثمينة هي عبارة عن منديل يخيطه من رموش عينيه؛ فالعين هي نافذة الإنسان على العالم المحيط به، وهي التي يرى بها الشاعر وطنه، فقد اختار العين للدلالة على أهمية الوطن بالنسبة له، وسوف يزين هذا المنديل بقصائده الوطنية ويسميه باسم الوطن "فلسطين"، ويؤكد الشاعر على أن فلسطين ستبقى للفلسطينيين دائما وأبدا كما كانت قبل عام 1948م حين يقول:"فلسطينية كانت ... ولم تزل". يرمز الشاعر بالباب والشباب إلى الأمل والحرية في "ليل الأعاصير" الاحتلال وممارساته بما فيها القتل والتشريد، ويؤكد استمراره في نظم القصائد، فهذا الوطن هو الفتاة الجميلة العذراء التي تنظم فيها أجمل القصائد التي هي بمثابة السيوف التي تشرع في وجه المحتلين.فلسطين بالنسبة للفلسطينيين هي المح ، أصل رغيف الخبز، أي أصل البقاء على قيد الحياة، ويشبه الشاعر طول تفكيره بفلسطين بطول النخلة الصامدة التي لم تنكسر أمام جبروت الاحتلال، وشبهها بالفتاة ذات الضفائر الجميلة التي لم يتمكن الاحتلال "وحوش الغاب" من قص ضفائرها. يريد الشاعر من الوطن أن يعيده إليه في أي مكان داخل فلسطين، وعلى أية حال المهم أن يعود إلى وطنه حتى يعود له لونه الحقيقي، ويكرر العين لأنها هي التي ستجعله ينعم بالنظر إلى وطنه مجددا أما قوله :"ملح الخبز واللحن" فجاء للتأكيد على الهوية الفلسطينية والانتماء للوطن. والشاعر حين يؤكد على عودته للوطن، ويرضى أن يكون أي شيء :حجرا، أو زينة، أو لعبة إنما يريد أن يؤكد للجيل الآتي من أبناء اللاجئين حق العودة والطريق إلى الوطن.يتغزل الشاعر بمحبوبته فيضفي عليها كل الصفات الفلسطينية باعتبارها رمز الوطن؛ فهي فلسطينية العينين والوشم والأحلام، وكل أعضاء جسدها تتعلق بفلسطين. يؤكد الشاعر انه حمل القضية الفلسطينية معه أينما ذهب، ونظم أشعارا وطنية تؤكد على القضية الفلسطينية، ومأساة الشعب الفلسطيني، وحقه بالعودة إلى وطنه. وعندما يتحدث عن "خيول الروم" يتحدث عن الاحتلال الذي هو تكرار لما فعله الروم مع تغير الأرض والعدو، أما الظلم والاستبداد فهو نفسهن ولكن الشاعر يحذر الاحتلال من "البرق" الثورة ، ويؤكد على الفروسية والعروبة التي تأبى الذل :"وفارس الفرسان". وعندما يقول: حدود الشام أزرعها...........................، فهو يشبه قصائده بالنبات الذي سيزرع في حدود بلاد الشام ، وسيكون سببا في إطلاق "العقبان" الثوار. في نهاية القصيدة يشبه الشاعر الأعداء بالديدان تحقيرا لهم ، فقوله :" كلي لحمي إذا ما نمت يا ديدان" أي بإمكان الاحتلال أن يأكل لحم الفلسطينيين في حال توقفهم عن المقاومة والنضال والتصدي للاحتلال، ويشبه الاحتلال ببيض النمل ليحقر من شأنهم فهم لا يرتقون إلى الجوارح المفترسة فهي لا تلد النسور. أما النسور هنا فهم أطفال الحجارة، وأهل الوطن، أهل الحق. و"بيضة الأفعى" قصد بها إسرائيل يخبيء قشرها "الثعبان" أي أمريكا التي تحمي إسرائيل وتزودها بالقوة.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

...