بواسطة (145ألف نقاط)

من هي هدى الغصن ويكيبيديا السيرة الذاتية

من هي هدى الغصن 

من هي هدى الغصن ويكيبيديا 

من هي هدى الغصن السيرة الذاتية

من هي هدى الغصن ويكيبيديا السيرة الذاتية

مرحبا بكم زوارنا وجماهير موقع افهمني لحل الأسئلة الثقافية والمنوعة عن حياة الإنسان والطبيعة في حياته ومجاله وفكرة كل ما يريده الزائر من إجابة سؤال من هي هدى الغصن ويكيبيديا السيرة الذاتية

من هي هدى الغصن ويكيبيديا السيرة الذاتية

تحت مجهر الإعلام العالمي

للمملكة العربية السعودية دورٌ رائد في منظومة العالم الإسلامي، وهي عضو في مجموعة الدول الـ 20 ، بالإضافة إلى دورها الكبير في المحافظة على استقرار إنتاج النفط وأسعاره لضمان نمو واستقرار العالم اقتصادياً، بالإضافة إلى دورها الإقليمي للمحافظة على أمن واستقرار منطقة الخليج والشرق الأوسط.  ولذلك، من الطبيعي أن تكون تحت المجهر الإعلامي العالمي.

تقول الغصن «»للأسف فإن الإعلام الأجنبي يسلط الضوء على الجوانب السلبية، بدون النظر إلى الإنجازات التي تتحقق في زمن قياسي من تحسين المستوى المعيشي، والاقتصادي للمواطن السعودي سواءً أكان رجلًا أم امرأة. ولا يوجد مجتمع وصل إلى درجة الكمال، فكل المجتمعات تتطور وتنمو تدريجيًا في جميع الجوانب الحياتية. لذلك فإن الطموحات كبيرة وتحتاج إلى تضافر جهود الجميع. والإعلام السعودي يجب أن يقوم بدور أكثر فاعلية في هذا المجال لإبراز الصورة الإيجابية عن تطور دور المرأة في المجتمع بطريقة ذكية وحديثة. مع الأسف إن العالم ينظر إلى واقع المرأة في مجتمعاتنا من منظار ضيق، لتأثره بالدعاية المعادية وعدم درايته بالكثير من القيم الثمينة والتقاليد الأصيلة التي توارثناها جيلاً بعد جيل.»

أبرز التحديات

ترى هدى الغصن إن التحديات التي تواجه المرأة السعودية في مجتمعها كثيرة وتضيف «أنا واثقة من أن المرأة السعودية سوف تتجاوز هذه التحديات وغيرها، إلا أنه في رأيي أن من أبرز هذه التحديات هو النظرة التقليدية لدورها في المجتمع، الذي أدى إلى تقليص المجالات المتاحة للمرأة للدراسة والعمل. فالوطن بحاجة للمرأة لتلبية احتياجاته التنموية والاقتصادية. كما أن المرأة بحاجة كذلك لتطوير مهاراتها وقدراتها في المجالات التقنية والعلمية، وإتاحة الفرصة لها لكي تنخرط في مجال الأعمال الهندسية والبحوث العلمية وأن تتخصص في الجيولوجيا والهندسة بكل مجالاتها وكذلك الجيوفيزياء والفلك وغيرها. أما من الناحية الاجتماعية، فإن الموازنة ما بين متطلبات العمل ومسؤولية إدارة أمور المنزل ورعاية الأبناء، تعد من أبرز التحديات التي تواجه المرأة في مجتمعاتنا يرافقها صعوبة في تنقلاتها وعدم وجود دوٌر حضانة كافية لرعاية أبناءها أثناء عملها وذلك سوف يبقى تحدياً مرحلياً للمرأة في الوقت الحاضر.»

وأكدت الغصن على حاجة المرأة السعودية إلى التوسع في معاهد التدريب المهني والتقني والاحترافي المتاحة؛ لكي تساعدها على اكتساب المعرفة الضرورية للتقدم والنجاح في العمل.

المنشآت المتوسطة والصغيرة

يُشكل قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة رافداً مهمًا لخلق فرص استثمارية للمرأة ومجالات عمل متعددة وخاصة في الاختصاصات التي تتطلب مهارة معينة قد تتميز فيها المرأة عن الرجل. بالدعم المادي والمعنوي المستمر لهذه المنشآت، ستلقى المرأة فرص عمل تساعد على تنمية قدراتها.

تقول الغصن «هناك المبادرات الحكومية والخاصة لإنشاء صناديق لتمويل وتدريب وتأهيل أصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة بالتنسيق مع صندوق الموارد البشرية، وهذا شيء مشجع وإيجابي وسيؤدي إلى زيادة النشاط الاقتصادي وخلق فرص عمل أكثر. ومن الجانب الآخر يجب العمل على إزالة العوائق الإدارية والبيروقراطية تدريجيًا حتى لا تؤدي إلى تقصير دورة حياة هذه المشاريع وخروجها من السوق. من الأمثلة التي شهدناها أخيراً ما قدمته أرامكو السعودية عندما أسست «شركة مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال المحدودة» (واعد) وهي شركة ذات مسؤولية محدودة هدفها دعم وتطوير وتنويع الاقتصاد الوطني وتعزيز الابتكار في مجال ريادة الأعمال عبر دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الجودة العالية ومن ثم توفير وظائف حيوية لخريجي الجامعات والكليات التقنية ضمن صناعات متعددة».

تجربة أرامكو

أشارت الغصن إلى تجربة أرامكو السعودية الفريدة  في مجال توظيف المرأة، فأول امرأة التحقت بالعمل في أرامكو السعودية كان في عام 1964 وفي السنوات الـ 15 الأخيرة ازداد هذا العدد حتى تجاوز 4400 موظفة.  والجدير بالذكر أن الكثير منهن يعملن في مجالات قيادية ومهمة ويتمتعن بإمكانات وطاقات رائعة.

«كما هو معروف للجميع فأن العوائق الثقافية والاجتماعية التي تحد من تطور المرأة في دول الشرق الأوسط كثيرة. لذلك اعتمدنا في أرامكو السعودية اسلوباً تدريجياً في إدخال المرأة إلى القوى العاملة في الشركة.  فقمنا باختيار النساء اللواتي يملكنَ كفاءة عالية ولديهن الصفات الشخصية لمواجهة التحديات. كما قمنا مؤخرًا بعرض برامج لتطوير المرأة على الغرفة التجارية و18 جامعة على مستوى المملكة وبدأنا بتقديم برامج التعليم الخاصة بالعلوم وتقنية المعلومات والهندسة والرياضيات أو ما يرمز له باللغة الإنجليزية اختصارًا STEM -Science-Technology-Engineering and Mathematics  وذلك للفصلين الثامن والتاسع لأكثر من 320 طالبة في 6 مدارس بنات في المنطقة الشرقية وذلك بعد الدوام الرسمي لهذه المدارس».

وطالبت الغصن بإزالة العوائق التي تواجه المرأة في القطاع الخاص، فقالت « لقد أصبح للقطاع الخاص دور أكبر في اقتصاد المملكة في الفترة الأخيرة بسبب التشجيع الحكومي والحوافز الحكومية الداعمة والمساندة للاستثمار، ولكن كقطاع مستقل وفاعل ومساند لتوجه الحكومة في إقامة اقتصاد معرفي، فإن هذا القطاع يحتاج إلى تنظيم الحوافز وإزالة بعض عوائق انخراط المرأة في مجالات عمل يحتاجها القطاع الخاص. ومن الأمثلة الناجحة لاستقطاب القطاع الخاص للعنصر النسائي هو تجربة البائعات السعوديات في المحلات التجارية، وأنا آمل أن يستمر هذا الاتجاه ليشمل مستويات وظيفية أرفع، تتطلب مستويات أعلى من التعليم والمهارات، ويمتد ليشمل مستويات ومناصب اتخاذ القرار لأن المرأة السعودية أصبحت جاهزة لتقلد مناصب أعلى وتحمل مسؤوليات أكبر».

تطوير الموارد البشرية

لدى أرامكو السعودية تجربة تاريخية رائدة، وهي جزء من إرادة وطنية لتأهيل عناصر بشرية فاعلة ومؤثرة في مسيرة الشركة بوجه خاص، وفي مسيرة التنمية في المملكة بوجه عام.

«فبعد أن أخذت عجلة الاكتشافات النفطية تتحرك في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي، بدأ الرعيل الأول من السعوديين في الدخول الى الشركة بأعداد متواضعة أخذت ترتفع شيئًا فشيئًا حتى بداية السبعينات عندما قارب العدد 15000 موظفًا عندها تعين علينا أن نختار بين أمرين:  إما الاستمرار في الاعتماد على الخبرات المتخصصة من السوق العالمية، أو تطوير الأيدي العاملة السعودية عبر برامج تعليمية طويلة الأمد، فاخترنا «بناء المواطن». وهي استراتيجية أثبتت نجاحها عبر السنين، بل وعبرت أرامكو السعودية بها بنجاح عدداً من الأزمات الاقتصادية التي هزت العالم. وأدى هذا النجاح إلى ارتفاع نسبة السعوديين من حوالي 25 بالمئة في عام 1955م إلى 88 بالمئة في الوقت الحالي، بينما بلغت نسبة السعوديين في الإدارة العليا والوظائف التشغيلية في المعامل مائة في المائة.».

«لدى أرامكو السعودية الآن 10,000 موظف من الجنسين يحضرون دورات تدريبية ضمن نظام الفصول الدراسية وعلى رأس العمل. وترعى الشركة أكثر من 2,000 طالب وطالبة يدرسون تخصصات علمية مختلفة في جامعات ومعاهد دولية وتدرب أكثر من 7,800 طالب في مراكزها للتدريب الصناعي، ولديها 23 مركز تدريب محلي، وتوفر الشركة 3,600 دورة تعلم اليكتروني للتطوير الذاتي. ومن المهم التأكيد في هذا الجانب على أن الشركة تخضع برامجها لمقاييس ومعايير دولية معروفة للتأكد من جودة برامجها.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

...