بواسطة (522ألف نقاط)

شرح نص عصفور الصباح للسنة السابعة اساسي

حل سؤال شرح نص عصفور الصباح للسنة السابعة اساسي

يسرنا ان نضع لكل طلاب وطالبات المدرسة حلول اسئلة الكتاب الدراسي لجميع المراحل الدراسية حيث نقدم لكم اجابة سؤال شرح نص عصفور الصباح للسنة السابعة اساسي

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة
شرح نص عصفور الصّباح

النص

يا طَلْعَة الفَجْرِ مِن نومِي تُنبّهُني - - - و بَسْمَة الصُّبْحِ في مَهْدِي تُحَيّينِي
أنامُ لَيْلِي لأنّي اشتقتُ مَوْعِدَهَا- - -و أرْتَجِيها كأنفاسِ الرّياحِينِ
و أشتَهِي نغمَة تأتِي مُوَقَّعَة -  -  - و تملأ القلْبَ دِفءا حِينَ تأتِينِي
و يَدْخُلُ النُّورُ حَبْوًا مِن نوافِذِنا -  -  - كَصَوْتِكَ العَذْبِ في دِفءٍ يُغَنّينِي
و يُورِقُ البيْتُ مِن حَولِي و أحْسَبُنِي - - - أنامُ كا بَيْنَ أحضانِ البَساتينِ
مرْوانُ يا طرَبِي، مروانُ يا شَغَبي - - - حَسْبي و حَسْبُكَ حُبّ غَيْرُ مَمْنُونِ
أعْطَيْتَنِي كُلّ ما تَحْلُو الحياةُ به - - - و لم تَزَلْ بِسَخَاءِ الطّفْلِ تُعْطِينِي
أعُودُ للبيْتِ أتعَابِي مُنَوّعَة - - - حتّى أرَاكَ فأُلقِيها.. و تُلْقِيني
إذا غَضِبْتُ سريعا ما تُضاحِكُني - - - و إن سَئمْتُ سريعا ما تُسلّيني
نشأتُ وَحْدي بلا عَطْفٍ يُسَاعِدُني - - - و عِشْتُ وَحْدي بلا حُبّ يُغذيني
و أنتُمُ يا كُنُوزَ العُمْرٍ عِشتُ بكُمْ - - - عَهْدَ الطّفُولَةِ مِن حِينٍ إلى حِينٍ
أظلُّ طِفلا صَغِيرا رابِعا مَعَكُمْ - - - فأشتهي لكُمُ ما تشتهي عَيْنِي
هَذا نَصِيبي و هذا في الدُّنَى قَدَرٍي - - - و ذاكَ حظّ مِن الأيّامِ يَكْفيني

جعفر ماجد- الأفكار - ص: 27-28
الشّرح

التقديم:
نصّ شعريّ للشّاعر التونسي المعاصر: " جعفر ماجد " يندرج ضمن محور: " الأسرة "
الموضوع:
تغنّي الشّاعر بابنه

المقاطع:
حسب معيار المضمون
- من البيت 1 .............البيت 5: الشّاعر و الطّبيعة
- من البيت 6............البيت 9: الشّاعر و ابنه مروان
- البقيّة: الشّاعر و أبناؤه
الشّرح

اعرف:
النصّ الشعري يختلف عن النصّ النثري

 النصّ الشعري: يتكوّن من أبيات شعريّة
البيت الشعري: يتكوّن من صدر + عجز ( قصيدة عموديّة )
الحرف الأخير من العجز: الرويّ
تخضع القصيدة العموديّة إلى وزن مضبوط و إيقاع مخصوص

المقطع الأوّل: الشّاعر و الطّبيعة
الفجر / الصّبح / اللّيل / الرياحين / البساتين: معجم الطبيعة
انتشار الكلمات التّي تنتسب إلى معجم الطّبيعة في هذا المقطع
و هو ما يطرح جملة من الأسئلة:
- لماذا أقحم الشّاعر عناصر الطّبيعة في مقدّمة قصيدته؟
- ما العلاقة بين الحديث عن الأبناء و الحديث عن الطّبيعة؟
- ما العلاقة بين الشّاعر و بين الطّبيعة؟
يا طلعة الفجر: حرف نداء - المنادَى
يُنادي الشّاعر ( عاقل ) بعض عناصر الطّبيعة ( غير عاقل )
خطاب العاقل لغير العاقل: مُناجاة ( مثال: يُناجي الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي عصفورا قي قصيدة عنوانها: مناجاة عصفور )
بسمة الصّبح / أنفاس الرياحين / أحضان البساتين: تشخيص ( استعارة )
يشخّص الشاعر عناصر الطّبيعة
يعقد الشاعر مُماثلة ( تشبيه ) بين الطّبيعة و الإنسان: يُعامل الشّاعر الطّبيعة معاملته لإنسان

الطّبيعة .... الإنسان: زوال الحواجز بين العالمين ( عالم الإنسان و عالم الطّبيعة )
الفجر - الصّبح - يدخل النّور حبوا
يُورقُ: الأمل + الخلق + الولادة الجديدة
إنّ انتقاء الشّاعر لهذه العناصر الطبيعيّة ينسجم مع نفسيّته: الانشراح + السّعادة
الشّاعر يُسقط مشاعره على الطّبيعة
يعقِدُ الشّاعر مماثلة بين الطّبيعة و البيت:
- الطّبيعة بدون ماء: موت + فناء
- البيت بدون أبناء: حزن + ألم
علاقة اتّصال بين الشّاعر و الطّبيعة
الأبناء هم مصدر السعادة و الفرح و الانشراح ( قال تعالى: " المالُ و البنونَ زينة الحياة الدّنيا )

المقطع الثّاني: الشّاعر و ابنه مروان
مروان ( +2 ): اسم علم
أعطيتـني: الماضي
تُعطيـني: المضارع
التكرار هنا يدلّ على شدّة حبّ الشّاعر لابنه
يُضفي التكرار إيقاعا ( موسيقى ) خاصّا على القصيدة
الشّاعر يتغنّى بابنه مروان
حبّ حقيقي يربط بين الشّاعر و ابنه
حبّ مستمرّ لا ينضب
هذا الحبّ المتعدّد يجعل الشّاعر ينسى أعباء الحياة
هذا الابن يبعث الأمل في نفس أبيه
الابن هو الذّي جعل حياة الشّاعر تكتسب معناها

المقطع الثّالث: الشّاعر و أبناؤه
نشأت / عشتُ: معجم الحياة
عطف / حبّ: معجم الأحاسيس و المشاعر
وحدي ( * 2 ): تكرار يفيد التأكيد
لا عطف / لا حبّ: نفي
نشأتُ / عشتُ: ضمير المتكلّم المفرد ( أنا )
أنتم: ضمير المخاطب الجمع ( الأبناء )
مفرد .......... جمع
كنوز: ج. كنز ( القيمة الثمينة )
هذا نصيبي: مركّب بدلي ( هذا: مبدل منه / نصيبي: بدل )
هذا / ذاك: أسماء إشارة
طفلا صغيرا: مركّب نعتي

يؤكّد الشّاعر أنّ حياته الماضية كانت حياة بلا معنى و بلا جدوى
الحياة و الموت يستويان فيها
حياة تسيّجها وحدة خانقة قاتلة
يربط الشاعر بين الحياة و بين المشاعر: الحياة الحقيقيّة تفترض العيش في دنيا المشاعر و الأحاسيس ( هذا لا يمكن أن يتحقّق في عالم قدره الوحدة و الانفصال )
جعل الشاعر يجدّد حياته و يسترجع ما كان قد ضيّعه بطريقة جديدة.
الأبناء كانوا تجديدا لحياة الشاعر

الحبّ هو الذّي يغذّي الحياة و يجعلها سعيدة: خلق حياة جديدة
0 تصويتات
بواسطة
التقديم النص
...