بواسطة (522ألف نقاط)

تحضير نص ابواب الامل

حل سؤال تحضير نص ابواب الامل

يسرنا ان نضع لكل طلاب وطالبات المدرسة حلول اسئلة الكتاب الدراسي لجميع المراحل الدراسية حيث نقدم لكم اجابة سؤال تحضير نص ابواب الامل

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
تحضير نص ابواب الامل

من خلال ملاحظتنا للصورة يتبين على أنها صورة لحي شعبي، وأهم معالمها البارزة هي المسجد والمنزل ذات بناء حديث  ما  وتتوسطها عربات الكارو ومجموعة من الناس.

– محظة العنوان

من خلال العنوان (أبواب الأمل) الذي يتركب من كلمتين تدلان على التفاؤل وحسن الظن بالمستقبل

– بداية النص

العنصر الذي استهل به النص هو المكان.
– في سيرة الكاتب ما يفسر ارتباطه بعالم الحارة وحياة الناس فيها، أبرز مظاهر ذلك.
ما يفسر ارتباط الكاتب بعالم الحارة وحياة الناس فيها أنه يعتبر كأنها امتداد لروحه وجسده ومن خواصها الحميمية أنها لا تعرف الهمس أو النجوى، وأصواتها مرتفعة جدا.

– فرضية النص

الافتراض الذي يمكن اعتباره منطلقا لقراءة النص هو شخص يود مغادرة حي شعبي من أجل نجاحه في دراسته وتفوقه على أقرانه وانفتاح أبواب الأمل في وجهه.
نص مشابه: نص الفكر بيت العصرية والمعاصرة

القراءة التوجيهية:

– العلاقة بين الشخصية الرئيسية وحارة الحسيمي.
العلاقة التي تجمع بين الشخصية الرئيسية وفضاء حارة الحسيمي هي علاقة ارتباط حيث أنه يعتبرها امتداد لوحح.

– المظاهر التي تدل على أن الحارة حي شعبي.
المظاهر التي تدل على أن الحارة حي شعبي هي توفرها على مسقى للحمير وموقف للكارو، وأصواتها الجد مرتفعة.

– تجليات حالة الفقر.

تتجلى حالة الفقر في الحي في حالة أم الحسيني التي تعتبر عاملة كادحة تكد بصبر النمل ودألها سعيا وراء القرش. أما حالة الغنى فتبرز فيما يعمل في المبيضة والسكة الجديدة ومن يتابعون دراستهم.

– تعبر أم حسيني عن نموذج المرأة العاملة المجدة من أجل إعالى أسرتها، أوضح مظاهر ذلك.

تعتبر أم حسيني من النساء اللواتي تعملن بجهد، حيث أنها جمعت من المال ما بنت به بيتها المكون من ثلاث أدوار، مخزن أخشاب أرضي وشقتين.

– توقعات الأب.
توقع الأب أن يكون إبنه سواق كارو مثله.

– كيف أنقذت المردسة البطل من مصيره المظلم ؟
أنقذت المدرسة البطل من مصيره المظلم حيث أنها حققت له من النجاح ما لم يصدقه أحد في حارة الحسيني.

القراءة التحليلية:

– الحدث الأساسي الذي يتضمنه المقطع.
الحدث الأساسي الذي يتضمنه هذا المقطع من الرواية هو خروج البطل من حارته وتحقيق حلمه ومضيه نحو المستقبل.
– كيف نظم الكاتب الحكي في اللحظات التالية ؟
لحظة البداية: وصف الكاتب مسكن البطل.
لحظة استرجاع الماضي: تذكر البطل حارته ولصديقة أمه أم حسيني والحوار الذي دار بين أبوه والشيخ.
لحظة العودة إلى الحاضر واستشراف المستقبل: تتمثل في نجاح البطل في دراسته وتفوقه على أقرانه.
– شخصيات النص وصفاتها”

 الشخصية التي واجهت طموح البطل:
الشخص الذي واجه طموح البطل هو الأب.
– الشخصية التي ساعدت البطل.
الشخص الذي ساعد البطل لتحقيق طموحه هو الشيخ.
– أسلوب السرد في النص:
اعتمد الكاتب على أسلوب السرد حيث أن الأمكنة تتغير بتغير الزمن، ففي البداية اعتمد على وصف حالة البطل وهو في حارته، بع ذلك انتقل إلى حاضره الذي يحقق فيه البطل طموحه وأحلامه.
– الضمير المستعمل:
اعتمد الكاتب في سرده للأحداث على الضمير المستتر تقديره هو.
– أوصاف الحارة:
الأوصاف التي استخدمت لوصف الحارة هي أنها حارة طويلة ذات امتداد حاد مشهورة بموقف الكارو ومسقى للحمير.
– الأساليب الفنية:
أسلوب الإستفهام: “ماذا كان بالأمس ؟”، “ألم يحفظ من القرآن ما يقيم به الصلاة ؟”.
أسلوب النداء: ” يا عم بيومي”.
أسلوب الأمر: “أدخل الولد المدرسة الابتدائية”، “عليك بمدارس الأوقاف”.
القراءة التركيبية:

تدور أحداث النص حول قصة نجاح البطل الذي ينطلق من حي شعبي فقير ليحقق نجاا مبهرا. فمن خلال طريقة سرد الكاتب يتبين أنه البطل ذو شخصية طموحة ومتفائلة ومؤمنة بالتغيير رغم الظروف والمعيقات والعراقيل المتواجدة أمامه.

اسئلة متعلقة

1 إجابة
سُئل أكتوبر 19، 2020 في تصنيف حلول المناهج التعليمية بواسطة afhamni (522ألف نقاط)
...